عزيزى انجفار، رسالة متأخرة ثلاثة أعوام

عزيزى انجفار،

تأخر هذا الخطاب ثلاث سنوات تقريباً. لكن أن تأتى متأخراً خيراً من ألا تأتى.

منذ ثلاث سنوات في مثل هذا اليوم تم الحكم علي بالسجن لمدة عامين بسبب رواية كتبتها، من المحكمة تم ترحيلى إلي قسم الشرطة حيث قضيت هناك ثلاث ليالى. أثناء وقتى هناك أحضر أصدقائي لى عدة كتب لقرائتها في عزلتى. لكنهم فجأة نقلونى من قسم الشرطة إلي السجن. وعلى باب السجن أخذوا منى الكتب التى كانت معى، وملابسي وأقلامى.

في أول يوم بالسجن، مضى الوقت بطيئاً جداً. والوقت هو جلاد المسجون الدائم الذي لا يفارقه، لكني اكتشفت أن السلاح الوحيد الذي يعتمد عليه المساجين لمواجهة الوقت هو القراءة. بعض المساجين الذين قابلتهم لم يفتح كتاباً في حياته، لكنه في السجن مُحَاطاً بالملل وغارقاً في الوقت اللانهائي لا يجد سوى الكتب والقراءة لتمضية الوقت.

غلاف رواية إلينج لانجفار
غلاف رواية إلينج لانجفار

لم أجد أمامى سوى كتاب مذكرات جيهان السادات –زوجة رئيس الجمهورية السابق- قرأت الكتاب في ليلة واحدة رغم سطحيته وتفاهته، مر أول يوم ولم أجد كتاب أخر سوى كتاب السيدة الأولى السابقة، حاولت قرأته مرة ثانية لكن بدا الأمر مؤلماً أكثر من الملل.

أخذت أتمشى في الزنزانة بحثاً عما أفعله، سألنى زميل سجين ما إذا كنت بخير؟ قلت له فقط أبحث عما اقرأه لأنى لا استطيع النوم. سمعنى سجين آخر وقال لى “فيه كتاب أدب مترجم جميل اوى مع فلان؟”

ذهبت إلي فلان، أخرج كتاب بغلاف أصفر كانت روايتك “إلينج” باللغة العربية. رفض اعطائي الرواية قال أنه لم ينهها بعد وعلى الانتظار للغد. لكن الملل كان يقتلنى لذا ظللت طوال اليوم اتمشى في الزنزانة الضيقة أمامه وأنا انظر له صامتاً مقتنعاً بقدرتى في التأثير عليه دون أن اتكلم، حتى استسلم منزعجاً واعطانى الرواية.

ألتهمت روايتك البديعة “إلينج” في ليلة واحدة، وحيث أنه لم يسمح لنا بالخروج من الزنزانة ليومين بعدها. فقد أعدت قراءة الرواية مرتين بتمهل وتمعن. تفاجأت  أن أكثر من سجين في الرواية كان معجباً بها وقرأها. بعضهم لسبب ما تخيل أن بطلى العمل كانا مسجونين، ولأنه في النرويج لا توجد سجون فقد وضعوهم في ذلك البيت الخاص. شخصياً سحرنى الشعراء في روايتك. وفي عزلتى وسط بقية المساجين وجدتنى أعود لكتابة الشعر بعد توقف دام لسنوات.

شكراً لك على هذه الرواية البديعة، وعلى الابتسامة التى منحتها لى، وتحياتى منى ومن الزملاء المساجين في زنزانة 4/2 بعنبر الزراعة طرة.

 

طعامي، لذّتي، وذنوبي

 

بكت ياسمين لأنها لم تستطع إرضاع ابنتنا، سينا، في اليوم الأول بعد ولادتها. بكت سينا أيضاً. ومحبوساً مع الاثنتين في غرفتنا في المستشفى، لم أعرف ماذا أفعل سوى الاستغاثة بالممرضات.
حضرت إحداهن وحاولت مساعدة ياسمين في الرضاعة، لكن بلا فائدة. لم يخرج الحليب، واستمر بكاء الرضيعة. اقترحت الممرضة إرضاع سينا حليباً جاهزاً مصمماً خصيصاً لحديثي الولادة، فزاد بكاء ياسمين، لأنها شعرت بالتقصير والعجز عن إرضاع وليدتها.
في يومها الأول كأمّ، تعرفت ياسمين على الجوهر الحقيقي للأمومة: الإحساس الدائم بالذنب.

طلبت مني الممرضة التوقيع على أوراق قانونية وإجرائية تؤكد موافقتنا على تقديم الحليب الصناعي لرضيعتنا الجائعة. فلكي تتدخل المستشفى في الرابطة الغذائية بين الرضيع والأم، تحتاج لموافقة الأم وهي في كامل قواها العقلية، وإلا اعتُبر هذا التدخل جريمة. بقوة البيولوجيا والقانون الحديث، تتحمل الأم وحدها مسؤولية إطعام الرضيع.

بعد أيام، جرى الحليب في صدر “ياسمين”، وفي كل مرة تُرضع ياسمين صغيرتنا، يُشرق وجهها بابتسامة السعادة رغم آلام الجسد. تحاول شرح إحساسها لكنها تعجز عن التعبير بالكلمات. تتحدث عن طاقة وشيء ما يمتد من داخلها مع الحليب إلى داخل سينا. يقال إن هذه هي رابطة الأمومة.

نولد عاجزين عن تناول أي طعام، بل نشرب فقط حليب أمهاتنا. وأولى علامات النضج في نمو الطفل البشري هي قدرته على صلب رأسه عمودياً حتى يتمكن من البلع، وبالتالي حينها يمكن تقديم الطعام له. ثاني علامات النضج هي الفطام، بتوقف المولود عن الرضاعة، ينتقل من كونه رضيعاً إلى طفل.

كلما كبرنا، كلما ابتعدنا عنها. نتوقف عن الرضاعة من صدر الماما، لنأكل ما تقدمه يداها. ذائقتنا الغذائية يشكلها طعام الأمهات، نقضي سنوات مقتنعين بأن أفضل طعام هو ما تطهوه الماما.

مهما كان مستوى طهو الأم سيئاً، فالأبناء لا يعرفون، بل يكون هذا هو الطعم الطبيعي والممتاز للطعام.

يطلق على هذا الثقافة الأم، وهي تمتد لتشمل ليس فقط مذاق طهو الوالدة، بل تقاليد الطعام التي تعلمنا اياها الماما. ثمة أمهات يربين أولادهن على ضرورة إنهاء طبقهم بالكامل، وآخرون تربيهم أمهاتهم على ضرورة ترك جزء صغير من الطعام في الطبق. في مصر يسمون هذا نصيب القطة، لكي تتوافر فضلات طعام للقطط والكلاب التي تأكل من النفايات.

تخبرنا الماما ما يجب أن نأكله وما لا يجب. منذ صغري، مثلاً، منعَت أمي دخول “النقانق أو السجق أو الهوت دوغ” إلى  المنزل، وطوال طفولتي حذرتنا من أكله في الشارع.

نطيع الماما لأنها بالتأكيد تعرف معدتنا أكثر منّا. لكننا بمرور الزمن نكبر، نخرج من المنزل، نتمرد على ثقافة الأم. ونبدأ في استكشاف العالم والهوت دوغ.

وقعت في غرام النقانق بأشكالها كافة مع أول قضمة، وكان عمري 19 عاماً. عدت لأمي وسألتها لماذا منعت عنا “الهوت دوغ”. أخبرتني أنها حينما كانت صغيرة توقفت مرة أمام محل يبيع سندويشات السجق، ولسبب ما ضايقتها رائحة السجق على النار حتى أنها فقدت وعيها، ومن يومها وهي تكره السجق وكل ما يتعلق به. لم يكن المنع لسبب صحي إذاً، بل ذائقة شخصية للأم.

أجسادنا هي السجل الذي يوقع فيه الزمن، وهذا السجل المكوّن ظاهرياً من اللحم والدم والعظام، هو نتاج ما نأكله. الجسد وما يأكله يعكسان كل ما يشكل هويتنا.

نتولى زمام أنفسنا وإعادة تشكيل هويتنا حينما نتمرد على مطبخ الثقافة الأم. نبتعد عن مطبخ الماما، لنكتشف حقائق الحياة.

البعض لا يتقبل مذاق الحقيقة، يرفض تناول طعام لا يعرفه ويتمسك بالذائقة التي شكلها مطبخ الأم. البعض يستقبل كل جديد بفم مفتوح، يدرك أن أكل الماما ليس أفضل طهو بالتأكيد، لكن يظل مذاق النوستالجيا في طهو الماما ولا يمكن أن تجده في أي مكان آخر.

الذائقة مثل الهوية، ليست صورة مجمدة في الثلاجة، بل تتغير نتيجة أفعال الزمن في أجسادنا. حتى سن الـ28 لم أكن أطيق تناول السلطة أو الفاكهة. أتذكر سنوات كاملة مرت عليّ من دون أن اتناول أي فاكهة من أي نوع. فجأة، مع اقتراب الثلاثين، تغيرت الذائقة نتيجة تغير احتياجات الجسد وقدراته. الآن أبحث عن السلطة، بل  يتكون بعض وجباتي بشكل كامل من السلطة والخضروات فقط.

في البداية كان الأمر نداء من مكان خفي في الجسد. تناول اللحوم والكربوهيدرات صار يجعل جسدي ثقيلاً، ويولد كسلاً وبطئاً في حركتي وتفكيري. ثم مع عبور الثلاثين، انفجرت المشاكل الصحية في جهازي الهضمى.

ذهبت للطبيب أشكو صعوبات في التبول، وآلام في الشرج. “شرخ شرجي” قال الطبيب، وهو يكتب لي وصفة مرهم مسكن ويخبرني بأن أفضل علاج هو تغيير النظام الغذائي، الابتعاد عن المعجنات، وتناول المزيد من الخضروات والفواكه.

أدركت حينها أن مرحلة جديدة من النضج والتقدم في السن قد بدأت، وهي المرحلة التي يصبح اختيارك لما تتناوله، لا بسبب ثقافتك الأم، أو ذائقتك الشخصية، بل بناء على تعليمات الطب واحتياجات جهازك الهضمي الذي سيبدأ في التداعي.

انتقلت منذ شهور للحياة في أميركا، بجهاز هضمي لا يتحمل اللحوم الوردية وملذات الطعام الأميركي بدهونه وسكّره كل يوم، لم يعد مسموحاً لي إلا بمقدار بسيط من ملذات الطعام.

أشعر بالذنب كلما غششت نظام غذائي، آكل البيتزا مستمتعاً بطعمها، مفكراً في الوقت ذاته في الألم الذي سأتحمله حينما أخرجها. وإذا تمكنت من إسكات ضميري، فطريقة عرض وتسويق الطعام هنا في أميركا مصممة أصلاً لكي تشعرك دائماً بالذنب مما تتناوله.

تدخل أي مطعم لتجد اسم الطبق، شرحاً لمكوناته، سعره، وعدد سعراته الحرارية. بدءاً من مطاعم الوجبات السريعة، وصولاً إلى المطاعم الفاخرة، كل شيء يحمل رقم السعرات الحرارية. وهكذا، حينما تختار ما تتناوله، لا تفكر في رائحة الطبق، أو مذاق الطعام، بل في عدد السعرات الحرارية التي ستدخل جسمك، وكيف ستخرجها. وإذا كان الطعام جيداً ولم تستطع أن تمنع نفسك من تناول المزيد، تظل تأكل وعدّاد السعرات الحرارية في راسك مستمر في الزيادة.

تنهي وجبتك وتحاول نسيان إحساسك بالذنب، والتمتع بدفء امتلاء المعدة، فتجد نفسك محاصراً بمقالات التوعية الغذائية، أو “بوستات” أصدقائك الذين يروجون لأنظمة غذائية مختلفة، كلها تهدف إلى إنقاص وزنك، تحت دعاوى الحفاظ على صحتك.

لم يعد للطعام مذاق، بل أصبح كالدواء تتناوله مجبراً للاستمرار في حياة بلا دهون، ولا سكّر، ولا طعم أو رائحة.

اللوحة ل Gustave Courbet
اللوحة ل Gustave Courbet

خلال يومين أو ثلاثة في الأسبوع، أطلق العنان لشهواتي الغذائية. آكل المعجنات بمختلف أنواعها، اتلذذ بتتبيل اللحم بنفسي وتناوله نصف ناضج، متسمتعاً باللون الأحمر للحمة. أطرب أذنى بصوت الزيت المقلي يحمر البطاطس وقطع الدجاج المغلفة بالدقيق والخلطة السرية. أما بقية أيام الأسبوع، فأتناول الحشائش والخضروات، مثل الأرانب. أراقب وزني، وأعاين بَولي.

أحاول الحفاظ على حد أدنى من اللياقة البدنية والصيانة الدورية للجهاز الهضمي، لا بهدف أن أحيا رشيقاً، أو أن أعيش حياة صحية طويلة، بل لأظل قادراً على التمتع بكل أنواع الطعام اللذيذ غير الصحي الى الأبد.

فالأمل للمسجون عذاب.. عزيزى أشرف فياض

صورة للشاعر والفنان أشرف فياض

عزيزي أشرف فياض،

أكتب إليك بلا أمل، لأنى أعرف إن الأمل للمسجون عذاب. صحيح إن غياب الأمل يوقع المرء في ضلالات الوحدة والاكتئاب، يبذر الغضب والنقمة على العالم، لكن هذا ما نحتاجه جميعاً ألا ننسى ولا نغفر، حتى وإن تظاهرنا بالخضوع لسلطان الغول الذي يفتح فكيه على اتساع المدى مبتلعاً كل أحلامنا ومغامراتنا.

منذ أكثر من عشر سنوات كنت أنت من طاردت السراب في صحراء السعودية محاولاً تحويل الفن المعاصر في السعودية من مغامرات فردية إلى حراك متحرر. بأعمالك ومقالاتك ونشاطك التنظيمي ساهمت في التعريف بمشهد فنى مغاير من هناك.

أنت المولود في السعودية عشت عمرك كله هناك بلا جنسية.

 الفلسطينى بلا انتماء لتنظيم سياسي يدافع عنك.

 بلا قبيلة تطالب بالافراج عنك.

 المسجون الآن بينما الفنانين الذين كنت تقدمهم من سنوات وتكتب عن أعمالهم وتنظم لهم المعارض ينطلقون الآن في فضاء العالمية على بساط مؤسسة “مسك” أحد أذرع الغول التي قبضت على المشهد الفنى المعاصر وحولته إلى وردة في جيب دشداشة الغول.

صورة للشاعر والفنان أشرف فياض
صورة للشاعر والفنان أشرف فياض

أكتب إليك بغضب، لكنى أمضغ غضبي في فمى بينما الشفاه تبتسم، لأن الغول الذي يسجنك في أحشائه، أذرعه في كل مكان وإن أراد قادر مهما ابتعدت على معاقبة كل من لا يبتسم له أو يصفق لبلاهته.

في السجن أحياناً كان غضبي ينفجر، في الزملاء المساجين مرة، وفي المخبرين السجانين مرة، وأحياناً ما حبست نفسي في الحمام وأخذت أصفع وجهى غاضباً من نفسي على سوء تقديري وأخطائي التي قادتني إلى هذا المكان. لكن خارج السجن هنا الآن لا يمكننى الغضب، بل أحمل الخوف كملاك على كتفي الأيسر، ابتسم للجميع سواء كان رفاق أو غيلان، واعبر لهم عن امتنانى لأني خارج السجن.

 

بعد نوبات الغضب في الحمام، غالباً ما كنت استمنى ثم استحم، وأخرج لانعزل في فراشي لساعات طويلة غارقاً في كتاب ضخم. رويداً رويداً، تعلمت توجيه غضبي نحو الفعل الصحيح، لا صفع الوجه أو ضرب الرأس أو الاستمناء بيأس بل بالقراءة ثم القراءة.

بالاستغراق في القراءة يمكنك الانعزال عن محيطك، أحياناً في بعض الكتب تزول حوائط السجن، لكن الأهم مهما كان مستوى الكتاب فهو يدفعك للتفكير، ينشغل ذهنك عن مأساتك، والأفضل من ذلك حينما تنام فتأتيك أحلام ليس فيها السجن، بل يتداخل هذيان الذاكرة بما تقرأها، ويشيد المخ في الحلم عالماً من السراب والضباب الملون.

لم ننس يا أشرف، رغم ضعفنا وقلة حيلتنا بل وانحنائنا للغول ومحاولة تفادى سلطانه، لم ننس ولم نغفر.

 السجن عزلة، مثلما يستهدف عزلك عن المجتمع ومعاقبتك بتدمير نفسيتك، يستهدفنا نحن كذلك باجبارنا على نسيانك، بأن نتحول لسجانين. إن نعتاد غيابك. إن نعتاد سجن الشعراء والكتاب والفنانين. أن يكون الخوف خبزنا اليومى.

يحدث إن يعمى الغضب المرء عن رؤية العالم، شعرت أحياناً في ليالى السجن بأننى لن أخرج أبداً، بأننى حتى لو خرجت لن يغادرنى السجن، بأن تسممت تماماً، وتلك الحشرات التي عشت بصحبتها  دخلت تحت جلدى ولن يمكننى التخلص منها أبداً. لكن كل هذا زال، وكل الكوابيس التي تحاصرك في جدران السجن ستزول، سيمضى كل هذا يا أشرف فوجه غضبك في المسار الصحيح، لا تجلد ذاتك، ولا تترك الغول يمسخك.

بأخوة الكتابة والأدب، بأواصر الفن والأحلام ينمو اتصالنا، حتى لو تقطعت سبل التواصل، فأتمنى إن تصلك محبتنا وأن تمدك بالطاقة على الحلم.